الأحد 21 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

مديرة صندوق النقد الدولي: تراجع معدلات التضخم يمهد الطريق لهبوط ناعم في 2024

الأربعاء 14/فبراير/2024 - 09:56 ص
كريستالينا جورجيفا
كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي

أعربت كريستالينا جورجييفا، المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي عن موقف متفائل بحذر بشأن مرونة الاقتصاد العالمي، ولاحظت أن التضخم كان في انخفاض مطرد، مما يمهد الطريق لهبوط ناعم في عام 2024.

واعترفت بأنه على الرغم من أن النمو في العام الماضي تجاوز التوقعات، حيث وصلت التوقعات لهذا العام إلى 3.1 في المائة، إلا أنه من السابق لأوانه الإعلان عن التعافي الاقتصادي الكامل.

وقالت كريستالينا جورجييفا، المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، إن التغيير الذي تشهده السعودية على صعيد التنويع الاقتصادي أمر مذهل.

وأكدت في مقابلة مع "العربية بزنس" على هامش المنتدى المالي العربي المنعقد في دبي: "التغيير في السعودية مذهل".."لقد تحول اقتصاد المملكة من الاعتماد بشكل كبير على قطاعي النفط والغاز إلى أن يكون أكثر ديناميكية في القطاعات غير النفطية وأشيد بالطريقة التي تسير بها المملكة لتحقيق رؤيتها 2030 فيما يتعلق بالتنويع الاقتصادي.

وأوضحت أن التوسع السياحي في السعودية أمر واعد.. "لقد شهدنا انتعاشًا في السياحة حيث يتوسع قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية بشكل جيد وإن جاذبية السياحة للمملكة تأتي من البنية التحتية الرقمية، وديناميكية الاقتصاد بشكل عام، وأخيرًا وليس آخرًا دور المرأة.

وقالت جورجيفا إنها رأت خلال زيارتها للعلا إمكانات كبيرة للمملكة لمزيد من التوسع في قطاع السياحة.

وتابعت: "لقد ذهبت بالفعل إلى العلا بنفسي، وأذهلتني جمال وجودة السياحة التي تقدمها من خلال الترويج للتكنولوجيا المتقدمة".

وأشارت رئيسة صندوق النقد الدولي إلى أن مشاركة المرأة في سوق العمل أصبحت الآن جزءا لا يتجزأ من الاقتصاد، وهذا بالطبع يعطي زخما إضافيا للاقتصاد السعودي.

كما سلطت الضوء على النمو الملحوظ الذي حققته المملكة العربية السعودية في القطاع غير النفطي، وذكرت تركيز المملكة المتزايد على جذب شركات التكنولوجيا المتقدمة.

وفي كلمتها في المنتدى ذكرت جورجيفا أن صندوق النقد الدولي يعمل على تعزيز تنمية القدرات في جميع أنحاء المنطقة العربية، مشيرة إلى مكتب الصندوق الجديد في الرياض، قائلة إنه يهدف إلى "تعزيز وجودنا وشراكاتنا مع المؤسسات العربية".