الخميس 29 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

أول صدمات صندوق النقد لمصر.. مهممة صعبة لمحافظ البنك المركزي في الخارج.. وأخر كلام عن التعويم

الإثنين 12/فبراير/2024 - 07:53 م
حسن عبدالله محافظ
حسن عبدالله محافظ البنك المركزي المصري

متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد لاهم التقارير اللي قدمتها وحدة أبحاث بانكير النهاردة الاثنين 12 فبراير 2024..

الحقيقة أغلب التقارير النهاردة اتكلمت عن الجديد في أزمة الدولار والقرض والسوق السودا .. والبداية كانت تقرير عن اللي بيحصل للسوق السودا الأيام الجاية والمفاجآت اللي هتحصل

وقال التقرير إن الدولة المصرية حاليا بكل أجهزتها شغالة على حل أزمة الدولار والقضاء على السوق السودا .. وده لأن أزمة الدولار هي السبب فى كل المشكلات اللى بتعانى منها مصر فى اخر سنتين .. وكلنا شايفين وحاسين بالارتفاع الكبير وغير المسبوق فى اسعار السلع

وأضاف التقرير إنه بالتزامن مع الاجراءات الكتيرة اللى بتعملها الحكومة بالتنسيق مع البنك المركزي أعلن أكبر بنك استثماري في العالم، جي بي مورجان أن تعديل سعار الصرف في مصر هيكون حاسم في استكمال برنامج القرض مع صندوق النقد الدولي

كمان المصرف الأمريكي صاحب السمعة الكبيرة توقع توصل مصر إلى اتفاق مع صندوق النقد بشأن تسهيل الصندوق الممدد في الأسابيع القليلة المقبلة.

التقرير توقع استكمال برنامج صندوق النقد الدولي المتوقف خلال النص الأول من 2024 وتوقع كمان يحصل قبل الاتفاق مع الصندوق تخفيض لقيمة الجنيه وتشديد السياسة النقدية، وقال ان رفع الفايدة بمقدار 200 نقطة أساس في أول اجتماع للجنة السياسة النقدية  من ضمن المؤشرات المبكرة على توقعاته 

وحدة بانكير قدمت تقرير مختلف عن البنك المركزي بيوفر الدولار إزاي ومنين

وقال التقرير إنه من بين مهام البنك المركزي إنه يوفر الدولار في الفترة اللي فاتت والحالية واللي جاي بأكبر مبالغ ممكنة عشان يوفر متطلبات الدولة من الاستيراد وتسديد أقساط الديون ومتطلبات كتير تانية،  لكن أهم وأخطر مهمة  دلوقتي البنك المركزي وكل الرجالة شغالين عليها هي توفير دولار على جمب لمواجهة التعويم المحتمل

وأضاف التقرير إن البنك المركزي بيلجأ لأكتر من وسيلة للتغلب على المشكلة دي والحقيقية بدأها بدري ومش من النهاردة وبدأ يجمع الدولار عن طريق ترشيد الانفاق الدولاري زي ترشيد فاتورة الاستيراد ودي كانت أول خطوة وتاني هام طرح السندات بالخارج والتمويل الدولي من المؤسسات الدولية زي صندوق النقد والبنك الدولي والبنوك الاقليمية.
كمان المركزي فكر في أكتر من طريقة لتوفير الدولار زي مبادلة العملات مع الدول التانية وهيكلة الديون واستبدالها بمشروعات استثمارية.

التقرير التالي في تحليل النهاردة حولين مهمة خاصة لمحافظ البنك المركزي المصري في الإمارات

وكشف التقرير إن الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الحكومة زي ومعاه وفد رفيع المستوي بيضم وزرا  الحقيبة الاقتصادية زي وزير المالية ووزيرة التخطيط ومحافظ البنك المركزي.. والزيارة لحضور قمة الحكومات العالمية في دبي.

وسلط التقرير الضوء على لقاء مدبولي ومحافظ البنك المركزي حسن عبد الله مع رئيس البنك الدولي أجاي بانجا والمفاوضات المهمة  اللي تمت واحنا عارفين إن البنك الدولي مع صندوق النقد هما أكتر جهتين للتمويل في العالم وشهاداتهم وتقاريرهم مهمة جدا لفتح أبواب الاستثمار المباشر بخلاف التعاون لحل الأزمات لاستمرار التعاون مع مصر،وفي مقدمتها أزمة الدولار طبعا ولو مش ناسين مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي، هي المستشار الإستراتيجي للحكومة المصرية لبرنامج الطروحات الحكومية اللي بتنفذه مصر كحل لتشجيع القطاع الخاص وتوفير حصيلة دولارية تساعد في حل الأزمة الحالية في سوق الصرف.
محافظ المركزي ومدبولي ناقشوا مع رئيس البنك الدولي ملف مهم جدا وهو دعم القطاع الخاص وزيادة مساهمته في الاستثمارات العامة للدولة إلى 65% من إجمالي الاستثمارات وفق مستهدفات الحكومة.
وعشان نبقى عارفين البنك الدولي مول حوالي 175 مشروع بإجمالي 26 مليار دولار في العديد من القطاعات الهامة، من بينها البنية التحتية ورأس المال البشري وإصلاحات القطاع العام وتقديم الخدمات وتنمية القطاع الخاص.

التقرير الأخير معانا النهاردة كان بعنوان مطلب عاجل وتحذير خطير صدمة صندوق النقد لمصر

وقال التقرير إنه من ساعات كان فيه تصريحات مهمة وخطيرة لمديرة صندوق النقد الدولى مرت كده ومحدش خد باله منها بس اللى هيركز فى الكلام اللى اتقال هيعرف ان بين السطور فيه رسايل وفيه ضغوط بيمارسها الصندوق فى مفاوضاته مع مصر

وأضاف التقرير إن مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا اتكلمت عن التفاوض اللى بيحصل مع الحكومة المصرية وقالت  إن الزيادة المرتقبة في الدعم المالي اللي هيقدم إلى مصر هتكون كبيرة وأعلنت أن فريق الصندوق بلغ المراحل النهائية لإنجاز المراجعتين الأولى والتانية لبرنامج مصر وقالت ان ده هيحصل خلال اسابيع.

وقال تحيليل بانكير إن الكلام ده بيقول ان لسه فيه خلافات بين الحكومة والصندوق حوالين مرونة سعر الصرف أو التعويم وده الشرط اللى الصندوق كان مصمم عليه .

مديرة صندوق النقد قالت كمان  إنه مطلوب من مصر الالتزام ببعض الأمور زي جدولة المشاريع الكبيرة قيد الإنجاز وبرنامج الطروحات الحكومية وقالت ان الصندوق مش عاوز الحكومة  تتسرع  في بيع حصص بشركات مملوكة للدولة في ظل الظروف الصعبة الحالية وأكدت ان الأوضاع في غزة ضغطت على مصر.