الخميس 29 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

ليلة سوداء في السوق السوداء للدولار وضربة حسن عبد الله المنتظرة

الخميس 08/فبراير/2024 - 09:43 م
الدولار
الدولار

.متابعينا الكرام على منصات بانكير أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد لاهم التقارير إللي قدمتها وحدة ابحاث بانكير على مدار اليوم الخميس 8 فبراير 2024..

البداية مع تقرير مهم كان تحت عنوان حرق السوق السودا للدولار.. ضربات المركزي تؤتي ثمارها ..
وقال التقرير إن البنك المركزي  المصري بدأ مؤخرا التحرك في اكتر من اتجاه للقضاء على السوق السودا للدولار ووضع نهاية لعمليات المضاربة على العملة الأمريكية واللى ساهمت في وصول سعر الدولار الى مستويات خيالية في شهر يناير اللى فات ووصل سعر العملة الأمريكية في بعض الوقات الى اكتر من 73 جنيه قبل ما يتراجع الى مستويات ال 55 جنيه 
وأضاف التقرير إن تحركات البنك المركزي والدولة بتم في أكتر من ملف وأولهم الإجراءات والقرارات الخاصة بالسياسة النقدية اللى بيديرها المركزي وكان أولها قرار رفع أسعار الفايدة 2% يوم الخميس اللى فات واللى كان ليه تاثير كبير على السوق السودا الى جانب حاجات تانية زي الاخبار الإيجابية عن الاتفاقية اللى هتوقعها الحكومة مع مستثمرين عرب وأجانب لتطوير مشروعات في مصر .


وكشف تقرير بانكير كمان إن وزارة المالية والبنك المركزي بيعملوا مفاوضات قوية مع صندوق النقد الدولي ومن أيام قليلة أنهى فريق من صندوق النقد الدولي زيارة لمصر استمرت أسبوعين بهدف التوصل إلى اتفاق قبل إجراء المراجعة الأولى والتانية  اللي طال انتظارهم في إطار برنامج قرض بقيمة 3 مليار دولار.
واختتم التقرير بالاشارة إلى أن البنك المركزي بالتنسيق مع الحكومة شغال على خطة كبيرة لحل ازمة الدولار والخطة دي مش خطة سياسات نقدية بس لا كمان فيها سياسات مالية هتشتغل عليه الوزارات المعنية وهدف الخطة الأساسي حاجتين الأولى تعظيم موارد مصر الرئيسية من الدولار من خلال السياحة والصادرات وتحويلات المصريين فى الخارج والأخيرة دي ليها خطة لوحدها .. والحاجة التانية تقليل فاتورة الاستيراد لأقل حد ممكن مع العمل على توطين الصناعات الثقيلة .
 

وحدة أبحاث بانكير قدمت تقرير مهم جدا بخصوص مشروعات رأس الحكمة في الساحل الشمالي والتصريحات الرسمية حولين المشروع واللي قطعت الشك باليقين.

وحسب التقرير  رئيس هيئة الاستثمار وده مسؤول رسمي كشف تفاصيل المشروع عشان يخرس أبواق الإخوان وقال إنه تم فعلاً  بدء الاستثمار في مشروع رأس الحكمة وان  الاستثمارات المبدئية للمشروع اكتر من 22 مليار دولار وقال كمان إن الهيئة تلقت عروض كتير من عدة تحالفات استثمارية دولية واختير تحالف إماراتي لتنفيذ المشروع لانه الأنسب والأكبر.
وأضاف التقرير إن رئيس الهيئة كشف كمان إن التحالف الإماراتي هيكون مسؤول عن تمويل وتطوير وإدارة المشروع وإن الهيئة انتهت من المفاوضات وبيتم التجهيز لتوقيع العقود وقال رئيس الهيئة إن فيه شركات محلية وأجنبية هتشارك في تنفيذ مشروعات تانية داخل مشروع رأس الحكمة وإن المشروع يأتي في إطار تطوير منطقة الساحل الشمالي وهيكون نموذجاً لمشروعات أخرى.

وفي النهاية كشف التقرير مفاجأة مدوية وهي إن استثمارات المشروعات في المنطقة دي هتتخطي 43 مليار دولار مش 22 بس ودي على حسب كلام مصادر مصرية وإماراتية كمان، ودا طبعا غير إن مفيش بيع لأراضي مصرية ولاكان ولا هيكون لكن بس استثمار وفرص عمل ورخاء والكل كسبان.



التقرير التالي اللي قدمته منصات بانكير كان بخصوص طلب عاجل من البنك المركزي للبنوك وعلاقته بالتعويم..


وقال التقرير إنه فى الساعات الأخيرة البنك المركزي طلب من جميع البنوك العاملة في مصر حصر كافة الطلبات المتراكمة عندها للعملة الأجنبية لتدبير استيراد السلع الاستراتيجية والمواد الخام ومستلزمات الإنتاج.. ومن خلال الخطوة دي المركزي عاوز يكون عنده تصور واضح لاحتياجات السوق من العملة الأجنبية وحجم الطلب عليها استعدادا لحصول مصر على تمويل لتدبير الطلبات المتراكمة .. وخطوة زي دي هتخلى المركزي عنده قاعدة بيانات عن كل حاجة تخص الدولار وايه الكميات المطلوبة لسد الفجوة التمويلية عشان لو اضطر لتخفيض قيمة الجنيه زي ما تقارير خارجية كتير بتقول يكون قادر على ضخ السيولة الدولارية المطلوبة اللى تمكنه من ادارة سوق الصرف وتمنع ارتفاع الدولار فى السوق السودا.

ووفقا لتقديرات غير رسمية بتصل قيمة  البضائع المتراكمة في الموانئ إلى حوالى 7 مليار دولار وهتتجاوز الطلبات المتراكمة لدى البنوك الرقم ده بكتير وعشان كده المسئولين فى البنك المركزي عاوزين يتعرفوا بشكل  دقيق على احتياجات السوق.

وطبعا ناس كتير ربطت بين طلب البنك المركزي من البنوك وبين اقتراب تخفيض قيمة الجنيه، خصوصا وان تقارير مؤسسات التمويل الدولية بتأكد ان الحكومة المصرية هتعمل تخفيض فى قيمة الجنيه بحد أقصى قبل نهاية الربع الأول من 2024.


التقرير الأخير معانا في تحليل النهاردة بخصوص البنك المركزي المصري بروا  والإجابة على سؤال إزاي البنك المركزي قدر يهز عرش دولار السوق السودا؟ وايه الإجراءات والتحركات اللي عملها حسن عبدالله ورجالته في البنك المركزي وساهمت في توجيه ضربة قاتلة للمضاربين وتجار العملة.
ولفت التقرير في البداية إلى الحرب الحامية بين البنك المركزي وبين تجار العملة سهلة أو بسيطة بالعكس دي حرب صعبة وقاسية لأن العدو فيه جبان بيلعب من تحت الترابيزة وبيضرب تحت الحزام، ومحافظ البنك المركزي ومعاه فريق من أكفأ المصرفيين في الشرق الأوسط بيديروا المعركة باحترافية وحنكة شديدة وعرفوا يوجهوا ضربات قاتلة ومميته لتجار العملة.

وأضاف التقرير إنه من يوم الخميس اللى فات فيه ارتباك وتخبط كبير جدا في السوق السودا للعملة وفيه رعب بيسيطر على الكتعاملين في السوق الموازية واللى اشتروا كميات كبيرة من الدولار على سعر 73 جنيه قبل ما حسن عبدالله ورجالته يضربوا ضربتهم القوية ويخلوا سعر دولار السوق السودا ينهار ويفقد أكتر من 20% من المكاسب اللى حققها في الفترة الأخيرة
وأنهى التقرير إنه فى الأسابيع الخيرة بدأ البنك المركزي تحركات موسعة على عدة جبهات لوقف تسرب الدولار من داخل مصر إلى خارجها إلا في الاحتياجات الأساسية