الإثنين 26 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

ميرسك تحذر من تراجع أرباح الشركة بسبب اضطرابات البحر الأحمر

الخميس 08/فبراير/2024 - 12:00 م
ميرسك
ميرسك

قالت شركة ميرسك يوم الخميس إن اضطرابات التجارة في البحر الأحمر لن تمثل دفعة كبيرة للشركة وإن فائض المعروض من السفن سيضر بأرباحها هذا العام، مما يدفع أسهمها للانخفاض بشكل حاد.

التحذير، الذي دفع المجموعة الدنماركية أيضًا إلى تعليق برنامج إعادة شراء الأسهم، يتناقض بشكل صارخ مع تفاؤل المستثمرين الأخير بشأن القطاع.

كانت شركات الشحن من بين أفضل الأسهم أداءً في أوروبا حتى الآن في عام 2024، حيث أدى تغيير مسار السفن بعد الهجمات على السفن التي نفذها مسلحون حوثيون مدعومون من إيران في البحر الأحمر - وهو طريق تجاري رئيسي - إلى زيادة أسعار الشحن.

وقالت شركة ميرسك، التي تقوم مثل شركات الشحن الأخرى بتحويل بعض السفن على طريق أطول حول أفريقيا، إنها تتوقع أرباحًا أساسية قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والإطفاء (EBITDA) تتراوح بين مليار دولار وستة مليارات دولار هذا العام، مقارنة مع 9.6 مليار دولار تم تحقيقها العام الماضي.

ويتوقع المحللون في استطلاع أجرته LSEG في المتوسط ​​أن تحقق شركة ميرسك، التي يُنظر إليها على أنها مقياس للتجارة العالمية، أرباحًا قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بقيمة 6.6 مليار دولار هذا العام.

وقالت الشركة إنها تتوقع أن تتحقق "تحديات كبيرة في العرض الزائد" في شحن الحاويات البحرية بشكل كامل خلال عام 2024. وأدت الاختناقات المرتبطة بالوباء والتي عززت الأرباح بين شركات الشحن في عام 2022 إلى موجة من طلبات السفن الجديدة.

وأضافت الشركة في بيان: "لا يزال هناك قدر كبير من عدم اليقين بشأن مدة ودرجة اضطراب البحر الأحمر، حيث تنعكس المدة من ربع إلى عام كامل في النطاق التوجيهي".

وقال الرئيس التنفيذي فنسنت كليرك إن هذه الاضطرابات لا تشبه بأي حال من الأحوال ما حدث لشحن الحاويات أثناء الوباء ولن تكون بمثابة دفعة كبيرة للشركة.

ووصف المحلل في Sydbank ميكيل إميل جنسن التقرير المالي بأنه "ضعيف" وقال إن توجيهات الشركة تشير إلى خسارة صافية لعام 2024.

وانخفضت أسهم ميرسك بنسبة 12% عند الفتح، بينما انخفضت أسهم منافستها هاباج لويد بنحو 10%.

وقالت ميرسك إن الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك انخفضت إلى 839 مليون دولار في الربع الرابع من 6.54 مليار دولار في العام السابق، متخلفة عن توقعات المحللين البالغة 1.13 مليار دولار.

كما علقت الشركة برنامج إعادة شراء أسهمها وقالت إنها ستراجع القرار بمجرد استقرار ظروف السوق في شحن الحاويات عبر المحيطات.