الخميس 29 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

شلل في السوق السودا للدولار بعد صدمة الهبوط.. وضربة المركزي الناهية

الإثنين 05/فبراير/2024 - 12:10 ص
الدولار
الدولار

 نعرض لكم في هذا التقرير  أهم التقارير اللي قدمتها وحدة أبحاث بانكير على مدار  الأحد  4 فبراير 2024.
 

أزمة الدولار


الحقيقة منصات قدمت عدد كبير من التقارير الخاصة والمتميزة لأهم أحداث اليوم الأحد واللي بتشكل نقطة فارقة في تاريخ أزمة الدولار والدهب النهاردة بعد التطورات السريعة في الأسواق الموازاية وبداية الانهيار في سوق العملة وانخفاض أسعار الدهب.

البداية كانت بتقرير حول اسباب هبوط سعر الدولار في السوق السودا النهاردة.. وقال التقرير إن جزء كبير من الانهيار سببه غرور تجار العملة لأنهم افتكروا في لحظة من اللحظات إنهم ملوك السوق وإنهم خلاص بقوا متحكمين في سعر العملة وإنه السيولة اللي معاهم أكبر من سيولة البنك المركزي نفسه، ورغم إن ده كان مركز قوتهم لكن في نفس الوقت كان نقطة ضعفهم اللي المركزي ضرب فيها بقوة وأسقط أسطورة السوق الموازية.. طيب إزاي.. تعالي أقول لحضرتك.
وأضاف التقرير إن  البنك المركزي أدار الأزمة بذكاء وساب السوق السودا تاكل في نفسها لغاية ماوصلت لأعلى سعر وسقف ممن يوصله الدولار بحكم المعروض والمطلوب وبعدها المركزي ومعاه وزارة الداخلية ضربوا ضربتهم ورفع سعر الفايدة وفي الوقت الحملات الأمنية قبضت على حيتان الدولار ومرجمتش حد ووقعت اسماء تقيلة جدا في السوق ومن بينهم عدد كبير من رجال الأعمال اللي كانوا بيدوروا السوق من ورا الستار والتحقيقات كشفت عن تفاصيل صادمة واعترفوا على شبكات تانية ووقع امبرطور الدهب وبعدها ملياردير من العيار التقيل واتكشفت لعبة الدهابة وعصابات التنقيب عن الدهب وتهريبه.

كمان التحقيقات كشفت عن دخول معدات وآلات دمغ غير شرعية للدهب ومن ساعة كل ده ما ظهر وفيه رعب في السوق السودا ودا ساهم بشكل كبير في انحسار التدوالات وهروب الرجالة من السوق وكله قال كفاية اللي جمعته لكن بيحلموا لأن الأجهزة الأمنية لسه معاها شغل كتير جدا وبتلاحق مخازن الدولار والتجار وكل اللي حصل ده مجرد بداية .
من الناحية التانية المركزي قرر يدي الضربة القاضية لتجار العملة بطرح شهادات ادخار جديدة قياسية وتاريخية قريب جدا ودا غير انهاء الاتفاق مع صندوق النقد واللي هينهي أزمة الدولار نهائيا.
 

الصفقة الضخمة


منصات بانكير قدمت تقرير مهم جدا بعنوان.. تفاصيل الصفقة الضخمة لحل أزمة الدولار.. ضربة الموت للسوق السودا
وقال التقرير إن الدولة خدت خطوات قوية فى الكام يوم اللى فاتوا فى ملف العملة الصعبة وفيه انفراجة كبيرة هتحصل الايام الجاية فى أزمة نقص الدولار من خلال مجموعة من الصفقات اللى هتبرمها الحكومة مع مستثمرين أجانب فى قطاع العقارات والسياحة والتصنيع.

وأول صفقة هتخلصها الحكومة ومتوقع تدخل أكتار من 20 مليار دولار هي طرح مجموعة منتجعات فى منطقة راس الحكمة للاستثمار والمشروعا دي هتكون بنظام حق الانتفاقع بالشراكة مع مستثمرين عرب وأجانب

وأضاف التقرير إن المخطط الجديد لمدينة رأس الحكمة بيتضمن أن المنطقة تبقا مقصد سياحي عالمي يتماشى مع الرؤية القومية والإقليمية لمنطقة الساحل الشمالي الغربي وده هينعكس على تحقيق مجموعة من الأهداف والغايات أهمها إنشاء مدينة سياحية بيئية مستدامة على البحر المتوسط تنافس مثيلاتها على المستوى العالمي مع تحقيق مجتمع حضري مستدام يتناغم مع طبيعة وخصائص الموقع وتوفير الأنشطة الاقتصادية الملائمة لخصائص المجتمع المحلي.

ودي مكانتش الصفقة الوحيدة اللى هتحل أزمة الدولار فى مصر لأن فيه صفقات تانية كتير وملف الطروحات الحكومية بيشمل أكتر من 30 شركة منها بنوك كبرى هيتم طرحها للاكتتاب سواء من مستثمر استراتيجي أو حتى طرح عام فى البورصة والشركات دي هتدخل عملة صعبة بحوالى 40 مليار دولار على 4 سنين بواقع 10 مليار فى السنة ووفقا للأرقام الرسمية المعلنة من الحكومة المصرية.

شهادات ادخار جديدة


التقرير التالي على منصات بانكير كان حولين طرح شهادة تاريخية وحملات نص الليل وقرارات ساعة الصفر في البنك المركزي..

وقال التقرير إن زمن الفوضى اللي عشناها الفترة للي فاتت هتنتهي قريب وزي ما قلنا الدولار هو أساس المصايب ومحور كل الأزمات لكن خلينا متفقين أن مفيش تغيير بيحصل في السوق الا بتدخل ورقابة وحملات ومواجهة ساعة بساعة لأن الفترة اللي فاتت خلقت ناس انتهازيين وتجار جشعين وناس يتصيد في المئة العكرة وبقت هوايتهم صناعة الأزمات والتربح منها..
وكشف التقرير عن خطة مدروسة لإنهاء كل الأزمات الصعبة بداية من ارتفاع الأسعار ولغاية الدولار والدهب وصعوبة المعيشة.. واللي هيحصل تحديدا إن البنك المركزي والمرة دي معاه الداخلية وأجهزة تانية كتير هيبدوا تنفيذ خطة ساعة الصفر وهتكون كالتالي طرح شهادة ادخار جديدة بفايدة تاريخية وهتكون تقريبا 35% وبالتزامن مع طرح الشهادات الداخلية وأجهزة الرقابة هتشن حملات ضخمة على سوق العملة واسواق السلع.. وفعلا بدأت الأجهزة الأمنية في الفترة الأخيرة تكثف من حملاتها وفي يوم واحد مسكت 29 قضية من العيار التقيل وبدأ تجار العملة يوقعوا وانتشر الرعب بين تجار العملة بالفعل.

وحسب التقرير الخطة مش بس شهادات ادخار جديدة وحملات في نص الليل وفي أول ضوء للفجر لكن الخطة الحقيقية في استمرار الضغط وبشدة على السوق السوداء للدولار وانها تفضل في حالة ضغط مستمر وتشتغل في ظروف خطيرة وأنها عليها العين 24 ساعة وكل يوم يتم القبض على تاجر جديد وبكده التداول أو التعامل مع السوق الغير شرعية هيكون فيه مخاطرة كبيرة جدا وخسارة الفلوس والحبس كمان
 

قطاع الاستثمار


التقرير الأخير في معانا حول موضوع مهم جدا في قطاع الاستثمار  وبيقول إن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بدأت النهاردة ، إطلاق بوابة الاستثمار الأجنبي، والمخصصة لحصول المستثمرين على أراضي بالمدن الجديدة مقابل سداد قيمتها بالدولار الأمريكي.
ووضعت وزارة الإسكان معايير يتطلب من الشركات المتقدمة أن تتوافر فيها الملاءة المالية المناسبة سواء كانت شركة قائمة أو حديثة.
ويخص الشركات العاملة في النشاطات المختلفة سواء كان سكني أو تجاري او إداري أو ترفيهي أو معارض أو مستوع غاز، في حال كانت الشركة القائمة 25% من إجمالي قيمة الأرض، أما في حالة الشركات الحديثة تكون 30% من قيمة الأرض مدفوع ويقابله نقدية بنفس النسبة.
أما عمراني متكامل ومختلط يكون حتى 50 فدان تقوم الشركة القائمة بسداد 25% نقدية من قيمة الأرض والشركات الناشئة 30% من قيمة الأرض رأس مال مدفوع ويقابله نقدية بنفس النسبة.