الخميس 22 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
فيديو بانكير

ليه الحكومة كتمت على نتائج مفاوضات صندوق النقد الدولي

الخميس 01/فبراير/2024 - 01:03 ص
صندوق النقد الدولي
صندوق النقد الدولي



بعثة صندوق النقد الدولي جت مصر وسافرت بعد أيام من المفاوضات مع الحكومة المصرية ووزارة المالية والبنك المركزي المصري.. ليه مطلعش بيان رسمي من الحكومة تكشف فيه اللي حصل وهل المفاوضات نجحت ولا لأ وهل تمت المراجعات لبرنامج الإصلاح الاقتصادي وايه مصير القرض.. كل ده هنعرفه مع حضراتكم.. خليكم معانا لآخر الفيديو


 كلنا عارفين إن بعثة صندوق النقد الدولي جت مصر من كام يوم عشان تعمل مفاوضات مع الحكومة المصرية والجهات المالية وغرض الزيارة كان معروف للجميع وهي بحث آخر تطورات برنامج الإصلاح الاقتصادي ومصير الجنيه المصري وقيمة القرض.. وجت البعثة ومشيت وعلى عكس المتوقع مطلعش بيان سواء من الصندوق أو الحكومة لعرض تفاصيل المفاوضات ودا معناه إن حصل اتفاق بين الحكومة والصندوق إن مفيش تصريحات تطلع لغاية الحكومة ماتقرر هتعلن امتى.
والإجابة على السؤال ليه الحكومة ما اعلنتش النتائج.. فهو بسبب إن الملفات المهمة وغالبا مصير الجنيه لسه متحسمتش وده كان شرط أساسي من الصندوق وبسببه تم تعطيل صرف القرض.

كمان السرية في المفاوضات سببها أن لسه النتائج هتتعرض على القيادة السياسية واللي هتاخد فيها قرار حاسم بعد مراجعة دقيقة جدا لكل الاحتمالات والموضوع محتاج مزيد من النقاش بين الحكومة والبنك المركزي والرئاسة عشان يتحسن موضوع التعويم تحديدا.. رغم إن التسريبات بتقول إن الحكومة والصندوق اتفقوا على تأجيل موضوع تعويم الجنيه لمرحلة تالية تكون فيها الظروف مواتية وإنه حصل اتفاق على تقديم ملف التضخم عن ملف التعويم رغم أن الصندوق كان معارض للمقترح ده وشايف أن تحرير سعر الجنيه هو الحل لتوحيد سعر الصرف وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة ودفع برنامج الطروحات الحكومية وتوفير الدولار وده اللي هيحل مشاكل مصر لكن. الدولة المصرية ليها راي تاني وهو إن أي تعويم مش محسوب وفي و جود سوق سودا مسعورة هيعمل أزمة كبيرة واكبر من أزمة نقص الدولار نفسها.
ولأن الصندوق مؤسسة تمويل ربحية ومصر زبون مهم بيمارس أساليب للضغط على الحكومة المصرية وآخرها تقريره اللي صدر من ساعات وخفض  فيه توقعاته لنمو اقتصاد مصر إلى 3% خلال 2024، و4.7% في  2025،  بتراجع بنسبة 0.6% و0.3% على الترتيب عن توقعاته السابقة الصادرة في أكتوبر، وتوقيت إعلان التصنيف مقصود طبعا بعد انتهاء المفاوضات وإصرار مصر على اخد وقت أطول لدراسة ملف تحرير سعر الجنيه  وده بيفكرنا بالتصريحات السلبية اللي طلعها الصندوق بعد قرار الرئيس السيسي برفض التعويم.