السبت 24 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
فيديو بانكير

دولارات التسعير الوهمي.. لعبة السوق السوداء للدولار

الثلاثاء 30/يناير/2024 - 02:00 ص
الدولار
الدولار



ايه اللي بيحصل بالظبط في السوق السودا للدولار.. وايه حكاية التسعير الوهمي اللي بتنشره منصات التجار وإزاي تجار العملة بيضحكوا على الناس.. كل ده هنشوفه في الفيديو ده خليكم معانا
 

 


الدولار بـ67 جنيه في السوق السودا.. ياعم أنا معايا واحد قريبي جتبه بـ80 جنيه.. وأنا ابن عمي راح يشتريه عشان عاوز يستوردلقيه بـ85 جنيه..دي نماذج من كلام نا س قاعدة عن المصطبة وبتتكلم في العملة لكن الحقيقة اللي بيجرى في السوق السودا غير كده خالص بدليل إنه إن متسعر على صفحات ومواقع التواصل بـ67 جنيه وبيتباع بـ 56 و57 جنيه والأهم بقي إن مفيش زبون دلوقتي في السوق السودا للدولار ودا لأنه مفيش دولارات فيها من الأساس ودا كلام من قلب السوق السودا نفسها.
طيب ايه اللي بيحصل.. الحقيقة اللي بيحصل كبير وخطير وهي إن فيه أطراف من مصلحتها تولع الدولار في السوق السودا وتخلي الأزمة أطول فترة ممكنة والأطراف دي مش مصرية وقلنا بالدليل القاطع قبل كده مين اللي بيلعب في سوق العملة وبنفكركم بكلام ايدي كوهين الاعلامي الاسرائيلي لما قال هنوصل الدولار في مصر 200 جنيه لو مصر ما سبتش معبر فلادفيا وبطلت تضغط على الاسرائيلين ودعم الفلسطنيين ودا كلام واضح وصريح وقاله على صفحته في موقع اكس تويتر سابقا يعني اللعب حضرتك بقي على المكشوف والدولار هو سلاح اسرائيل دلوقتي في مصر عشان تضغط على السيسي عشان يهدي اللعب مع اسرائيل واللي رئيس وزرائها هيموت ويكلم السيسي في التليفون والسيسي مش راضي يرد عليه لأن نتيناهو سفاح وتعبير عن الرفض المصري لأي مساس بالحدود حتي لو كانت داخل فلسطين المحتلة.

موضوع الدولار كبير ولو مش عارف تصدق ارجع لذروة الأزمة لما الموضوع زاد وسعره ارتفع بشكل جنوني في السوق السودا بعد رفض مصر لمخطط التهجير القسري للفلسطينيين وكان لازم وسيلة ضغط من جوه على السيسي عشان على الأقل ينشغل بالوضع الداخلي وكل حاجة مباحة في السياسة خاصة عند اليهود.
ليه بنقولك مفيش دولارات في السوق.. عشان حاجتين... الأولة ان الداخلية شغالة كويس اوووي على التجار الكبار وقدرت توقع عدد كبير منهم وتصادر فلوسه اللي كسبها ودا خلي فيه حالة رعب في السوق السودا وشفنا حيتان من العيار التقيل اتقبض عليها، تاني حاجة زيادة محاولات غسل الأموال في الفترة الأخيرة ودا بيقول إن الملاحقات الأمنية جابت نتيجة وتجار العملة عاوزين يخبو فلوسهم في أي نشاط شرعي عشان محدش يقولهم من أين لك هذا لأن التحريات بتجيب شبكات العملة والحملات مستمرة وفي شهر يناير بس اتمسكت قضايا غسل أموال بحوالي 200 مليون جنيه كلهم تجار سوق سودا.
القصد من كلامنا إننا نقولهم إن التسعير في السوق وهمي وهتلاقي الأسعار أقل من كده بكتير وفي نفس الوقت الدولار مش موجود لانه كله دخل الجحور ولسه لما مصر تنهي اتفاق صندوق النقد والأزمة في غزة تنتهي الدولار مش هيكون ليه سعر في الموازية وكلها أيام وده يحصل على فكرة .