الإثنين 26 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

اعترافات كوهين.. والدولار أزمة صنع في الخارج.. الضربة الناهية من المركزي.. ووهم السوق السودا وقصة الـ300 مليار دولار

الأربعاء 31/يناير/2024 - 12:08 ص
الدولار
الدولار

 

 

هو ليه البنك المركزي ساكت عن اللي بيحصل في سوق الدولار وإيه حقيقة المفاجآت اللي هيعلن  عنها في أي لحظة، وحكاية الدولار من الأول للأخر.. وإزاي الأزمة في مصر جزء كبير منها بفعل وبتحركها أصابع مبقتش.. وإزاي السوق السودا ماشية بالحرب النفسية وحكاية كوهين وموديز وتقارير نص الليل من لندن.. تفاصيل كتيرة هنعرفها مع بعض في الفيديو ده.. خليكم معانا للأخر
 


في البداية وبالنسبة للسؤال حولين ليه البنك المركزي ساكت وهيعمل إيه.. بص تقدر تقول كده إن البنك المركزي حاليا بيعيش مرحلة الهدوء الذي يسبق العاصفة وفيه اجراءات كتيرة بيحضرها صناع السياسة النقدية هتكون قوية وحاسمة فى ردع المضاربين على الدور. 
ولو فاكرين فاكرين من فترة كده محافظ البنك المركزي حسن عبدالله كان أعلن في مؤتمر مصر الاقتصادي عن مفاجأة من العيار التقيل لما كشف عن استعداد مصر لعمل مؤشر  الجنيه واللي من المفترض أن شاء الله هيحرر مصر من هيمنة ونفوذ الدولار .. ومن يومها تم تشكيل مجموعة عمل في البنك المركزي شغالة على المشروع الكبير ده وبتعمل اتصالات على أعلى مستوى مع مجموعة من البنوك المركزية في عدد من القارات للوصول إلى صيغة نهائية للمؤشر اللي هيتم اطلاقه قريب جدا.

ولحد دلوقتي ووفقا للمعلومات اللي عندنا مصر توصلت لاتفاقات لربط الجنيه بعدد من العملات منها الدولار واليورو والجنيه الاسترليني والروبل والروبية والدرهم والريال واليوان.

حد هيسأل ويقول هو ايه أصلا مؤشر الجنيه ده؟ 
بصي يا سيدي مؤشر الجنيه ده مؤشر هيربط الجنيه بسلة من العملات غير الدولار بالإضافة كمان لبعض المعادن النفيسة زي الدهب ومعادن تانية مهمة وزي ما قولنا لحضراتكم مصر انتهت من اتفاقات على بعض العملات.

ومؤشر الجنيه الجديد هيخلى الجنيه المصري قيمته تتحدد بناء على عملات تانية كتيرة غير الدولار زي الين واليوان والروبل والجنيه الاسترليني واليورو.

طب وده أهميته ايه؟
مؤشر الجنيه مشروع كبير وضخم وهيقلب الموازين حرفيا في سوق الصرف وزي ما قولنا لحضراتكم البنك المركزي شغال عليه بقاله أكتر منسنة .. يعني الموضوع اتدرس كويس ومعمول حساب كل تفصيلة ليه بدقة ومفيش حاجة هتتساب للظروف .. اما عن اهميته فالمؤشر هيحرر الجنيه  من نفوذ الدولار وهيفك الارتباط مع العملة الأمريكية اللى بدأ من سنة 1962 ولسه مستمر لحد دلوقتي..

ولو حضرتك متابع الجنيه المصري من بداية 2022 ولغاية دلوقتى بيعانى معاناة شديدة قصاد الدولار وفقد الجنيه تقريبا أغلب قيمته واطلاق مؤشر الجنيه هيخلى قيمة العملة المصرية ما بتتحددش بس على اساس الدولار ولكن بناء على سلة تانية من العملات الأجنبية وده هيخلى الجنيه يقيم بسعره العادل خصوصا انه وفقا لتصريحات رئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولى الجنيه مقيم بأقل من سعره بسبب شح العملة الأجنبية.

وايه الاجراءات التانية اللى بيفكر فيها البنك المركزي؟

البنك المركزي حاليا شغال برضوا على افكار كتير لاعادة ثقة المصريين فى الخارج فى القطاع المصرفي والبنوك المصرية من خلال اوعية ادخارية بالدولار هيتم اصدارها الفترة الجاية وهيكون مستهدف منها المغتربين وهتوفر عائد مرتفع ومزايا تانية كتيرة وده بعد ما تراجعت تحويلات المصريين فى الخارج بنسبة 30% وفقا لبيان رسمي صادر عن البنك المركزي

هل تعاني مصر من ازمة دولار في الوقت الحالي؟.. ده سؤال ممكن يكون غريب شوية ومش منطقي لكن لو رجعنا للأدلة والأرقام هنكتشف إن جزء كبير جدا من الأزمة صنع في الخارج وفي الغرف السرية لأجهزة معادية بديرها باحترافية واعتمادها في ده على أكتر من طريقة واسلوب بداية من إطلاق الاشاعات لغاية التدخل الفعلي في السوق وتكوين عصابات في الخارج لجمع الدولارات من المصريين وتعطيش السوق بكل السبل حتي لو هيوصل الدولار 200 جنيه زي ما قال ايدي كوهين الصحفي الاسرائيلي المعروف.. يعني مستعدين يدفعوا فيه أي مبالغ لأن الهدف مش شراء الدولار لكن تقديم اغراءات عشان يجمعوه والاغراء ده بيكون بطرح أعلى سعر وبكده يضمنوا يلموا أكبر مبالغ ممكنة من الدولارت من السوق وحجبها بقي ودي الخبث في الخطة إن الدولار يختفي تماما وعلى فكرة دا اللي حصل والسوق السودا مفيهاش دولارات دلوقتي بدليل إنه بيتداول بسعر وبيتم الترويج لسعر تاني ولو دخلت دلوقتي على أي موقع وكتبت سعر الدولار في السوق السودا هيطلعلك بـ67 جنيه ولو روحت تدور عليه هيقولك ب 56 جنيه.

تجار العملة دلوقتي بيديرو السوق بالحرب النفسية وتخويف الناس واللي معاهم دولار أو مغتربين عشان يبيعوه للتجار والبعبع اللي بيستغلوه هو التعويم رغم إنه أصلا مفيش أي تصريح رسمي عن التعويم لغاية دلوقتي وبالعكس أغلب التقارير اللي طلعت حتي من مؤسسات مالية بتقول إن الحكومة مش هتحرر سعر الجنيه والاتفاق الجديد مع صندوق النقد هيركز على التضخم وساب موضوع التعويم للأخر.

بمناسبة ايدي كوهين وتصريحاته على صفحته بموقع إكس وعلى فكرة كوهين دا اعلامي تقيل في اسرائيل وليه اتصالات بالحكومة وأجهزة الأمن الاسرائيلية وكتب وقال يإما محور فلاديفيا أو الدولار 200 جنيه ودا اعتراف صريح من شخصية اسرائيلية إن ازمة الدولار بتدار وتتحرك من بره وكمان مركزين فيها جدا جدا ولما قلنا أطراف خارجية وخونة وأعداء محدش صدقنا لحد ما شهد شاهد من أهلها وهو عمنا كوهين اليهودي.

بخلاف اعترافات كوهين عن تورط جهات معادية في أزمة الدولار ضيف عليهم مؤامرات تانية موازية زي التقارير السلبية اللي بيكتبها صحفيين ومحللين اقتصاد مقابل 100 ألف دولار للتقرير على حسب قوة اسم الصحفي وطبعا التقارير اللي بتكون في صورة مقالات لخبراء اقتصاد بتنقل بعدها للصحافة العالمية والعربية والمصرية على إنها توقعات أكيدة للاقتصاد المصري وهي في الحقيقة تقارير مسيسة وموجهة ومطلوبة والدفع بالدولار وعلى فكرة فيه تقارير بتوصل مليون دولار ودا تحديدا سعر التقارير اللي طالعة من مؤسسات مالية كبيرة وكلنا عارفين في النهاية مين بيتحم ويملك المؤسسات والبنوك العالمية في أوربا وأمريكا وعلاقتهم باسرائيل.

طبعا مش هنفكركم بتقارير وكالة موديز عن مصر واللي بقت فضيحتها بجلاجل بعد اللي حصل بينها وبين الحكومة القطرية وقبلها مع فرنسا وتراجع الوكالة الشهيرة عن التصنيف السلبي وطلعت تقارير إيجابية بتقول إن اقتصاد فرنسا زي الفل واقتصاد قطر عالمي وطبعا كلنا عرفنا هي غيرت ليه تقاريرها السلبية وكل شيء قدام المال بيتبدل.

طيب خلينا في دلوقتي والسؤال مصر هتقدر توفر الدولار.. بص حضرتك هنرد عليك بالأرقام وخلينا الأول نقولك إن  مصر احتمال كبير جدا تاخد 12 مليار دولار من صندوق النقد مش 3 مليار بس ودا حسب تسريبات ولأن حصة مصر في الصندوق تسمح على فكرة.. والاهم في الرقم الكبير ده إنه شهادة ثقة في الاقتصاد المصري وإن الصندوق شايف إن كل الازمات اللي فيها مصر ثانوية يعني مرحلية وهتعدي بدليل إن مصر بتسدد ديونها بانتظام.

الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوراء، أكد أكتر من مرة أن الأزمة عابرة، وإن الحكومة وضعت استراتيجية طموحة لتحقيق 300 مليار دولار في الفترة الرئاسية الجديدة بتساوي 3 أضعاف الموارد الأجنبية الحالية.
رئيس الحكومة اتكلم عن الاستراتيجة الجديدة للاقتصاد المصري واللي بتستهدف زيادة الصادرات المصرية لـ 145 مليار دولار، ونمو عائدات السياحة 20% سنويًا لتصل 45 مليار دولار، وورفع معدلات نمو الاســتثمارات الأجنبيــة المباشـرة لـ 19 مليار دولار ، ورفع ايردات قناة السويس من 4 الي 26 مليار دولار، ومضاعفة تحويلات المصريين في الخارج لـ 53 مليار دولار سنويا، وزيادة صادرات التعهيد وخدمات التكنولوجيا لـ13 مليار دولار... وغيرها من الخطط اللي هتوصل مصر لرقم 300 مليار دولار في السنة وبمقارنته بفاتورة الاستيراد من 80 الي 100 مليار دولار يعني مصر هيكون عندها فائض دولاري 200 مليار دولار على الأقل.. ودا بيدينا رسالة مهمة جدا وهي إن مصر عندها رؤية ومش بتدير الأزمات بعشوائية ولكن فيه تخطيط حقيقي وبيتنفذ وبيشرف عليه الرئيس السيسي نفسه.
مدبولي قال كمان ان الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه الحكومة لصياغة قانون موحد للصناعة وإنشاء 7 مجمعات صناعية جديدة واطلاق تصور قومي لزيادة استفادة مصر من ثروتها المعدنية والمحجرية لتوفير 25 مليار دولار.
القصد والخلاصة عزيزي المشاهد عاوزين نقول لحضرتك إن مصر دولة كبيرة وعريقة والدول الكبيرة مش بتوقعها أزمة ولا أزمتين، بس لازم نعترف بالتحديات والتآمر وإن الدولار أزمة من ورق وهتتحل لكن قصاد امكانيات الدولة المصرية كل حاجة هتعدي.