الثلاثاء 16 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

ارتفاع الإقراض المصرفي في الصين لعام 2023 إلى مستوى قياسي

السبت 13/يناير/2024 - 11:00 ص
البنك المركزي الصيني
البنك المركزي الصيني

ارتفع الإقراض المصرفي الجديد في الصين أقل من المتوقع في ديسمبر، لكن الإقراض في 2023 سجل رقما قياسيا جديدا حيث أبقى البنك المركزي سياسته التيسيرية لدعم التعافي الاقتصادي الهش بشكل غير متوقع.

وقدمت البنوك الصينية قروضًا جديدة باليوان بقيمة 1.17 تريليون يوان (163.31 مليار دولار) في ديسمبر، ارتفاعًا من نوفمبر لكنها أقل من توقعات المحللين، وفقًا للبيانات الصادرة عن بنك الشعب الصيني.

وكان محللون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن ترتفع القروض الجديدة باليوان إلى 1.40 تريليون يوان في ديسمبر من 1.09 تريليون يوان في الشهر السابق، وقابلة للمقارنة مع 1.4 تريليون يوان في العام السابق.

وعلى مدار العام، وصل الإقراض المصرفي الجديد إلى مستوى قياسي بلغ 22.75 تريليون يوان – أي ما يعادل تقريبًا الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة وبزيادة 6.8% من 21.31 تريليون يوان في عام 2022 – وهو الرقم القياسي السابق.

ومع ذلك، فإن ثاني أكبر اقتصاد في العالم يكافح لاستعادة الزخم، مع انتعاش مخيب للآمال وقصير الأمد في مرحلة ما بعد جائحة كوفيد-19.

ولا تزال ثقة المستهلكين والشركات ضعيفة، وتكافح الحكومات المحلية تحت وطأة الديون الضخمة، وتؤثر أزمة العقارات التي طال أمدها بشكل كبير على البناء والاستثمار.

ومع ضعف الطلب، يواجه الاقتصاد أيضًا ضغوطًا انكماشية مستمرة مع اقتراب عام 2024، مما يبقي التوقعات حية لمزيد من إجراءات تخفيف السياسات لدعم النمو.

وقال تسونغ ليانغ، رئيس الأبحاث في بنك الصين المملوك للدولة: "سيتم تخفيف السياسة النقدية لأننا نواجه ضغوطا انكماشية".

وتابع: "يجب خفض أسعار الفائدة بشكل مناسب نظرا لأن أسعار الفائدة الحقيقية مرتفعة نسبيا."

وعززت بيانات أخرى أصدرتها الصين يوم الجمعة وجهات النظر حول انتعاش اقتصادي متفاوت للغاية، مع ارتفاع الصادرات ولكن الضغوط الانكماشية مستمرة وسط ضعف الطلب المحلي.

وستصدر الصين الأسبوع الجاري بيانات الإنتاج الصناعي والاستثمار ومبيعات التجزئة لشهر ديسمبر، إلى جانب الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع، مما سيعطي المستثمرين أدلة حول ما إذا كان الاقتصاد قادرًا على استعادة بعض الزخم قبل عام 2024 أم أنه سيحتاج إلى مزيد من الدعم.

ومن المتوقع أن يصل النمو الاقتصادي في الصين إلى الهدف الرسمي البالغ نحو 5% في عام 2023، ومن المتوقع أن تلتزم الحكومة بهذا الهدف هذا العام.

ويتوقع المحللون أن يكشف بنك الشعب الصيني (PBOC) عن خطوات تيسيرية جديدة قريبًا لدعم الاقتصاد، وسط مخاوف بشأن الضغوط الانكماشية والتساؤلات حول المدة التي سيستغرقها تراجع سوق الإسكان حتى يصل إلى القاع.

ومن المتوقع أن يقوم البنك المركزي بتكثيف ضخ السيولة وخفض سعر الفائدة الرئيسي عندما يقوم بتجديد قروض السياسة متوسطة الأجل المستحقة يوم الاثنين، حيث تحاول السلطات إعادة الاقتصاد الهش إلى وضع أكثر صلابة.

لكن البنك المركزي يواجه معضلة حيث يتدفق المزيد من الائتمان إلى القوى الإنتاجية مقارنة بالاستهلاك، وهو ما يمكن أن يزيد من الضغوط الانكماشية ويقلل من فعالية أدوات سياسته النقدية.

وفي عام 2023، بلغ إجمالي القروض الأسرية 4.33 تريليون يوان، أو ما يقرب من 20% من إجمالي القروض الجديدة، بينما بلغت قروض الشركات 17.91 تريليون يوان.

وأظهرت بيانات البنك المركزي أن المعروض النقدي واسع النطاق (ن2) نما بنسبة 9.7% على أساس سنوي، وهو أدنى مستوى منذ مارس 2022، وهو أقل بكثير من التقديرات البالغة 10.1% في استطلاع رويترز ونما M2 بنسبة 10.0٪ في نوفمبر مقارنة بالعام السابق.

ونمت القروض المستحقة باليوان بنسبة 10.6% في ديسمبر مقارنة بالعام السابق، لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ أكثر من عقدين، مقارنة بـ 10.8% في نوفمبر وكان المحللون يتوقعون نمواً بنسبة 10.8%.

وتسارع نمو إجمالي التمويل الاجتماعي القائم، وهو مقياس واسع للائتمان والسيولة في الاقتصاد، إلى 9.5% في ديسمبر مقارنة بالعام السابق ومن 9.4% في نوفمبر.

يتضمن TSF أشكال التمويل خارج الميزانية العمومية والتي توجد خارج نظام الإقراض المصرفي التقليدي، مثل العروض العامة الأولية والقروض من الشركات الائتمانية ومبيعات السندات.

وفي ديسمبر، انخفض حجم TSF إلى 1.94 تريليون يوان من 2.45 تريليون يوان في نوفمبر وكان المحللون الذين استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن يبلغ حجم TSF لشهر ديسمبر 2.20 تريليون يوان.