الأحد 26 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

بنك إنجلترا يضغط على صناديق أسواق المال لتعزيز السيولة

الثلاثاء 10/أكتوبر/2023 - 09:00 م
بنك إنجلترا
بنك إنجلترا

قال بنك إنجلترا المركزي اليوم الثلاثاء إن صناديق سوق المال يجب أن تحتفظ بكميات أكبر “بشكل كبير” من الأصول السائلة لمواجهة تقلبات السوق بعد أن عانى القطاع من “الاندفاع نحو السيولة” خلال أزمة كوفيد-19، وفقا لرويترز.

وأكدت لجنة السياسة المالية ببنك إنجلترا إن قطاع صناديق سوق المال بالجنيه الاسترليني البالغ حجمه 250 مليار جنيه إسترليني (300 مليار دولار)، والذي تستخدمه الشركات على نطاق واسع للتمويل اليومي وإيداع الأموال لليلة واحدة، يحتاج إلى أن يكون أكثر مرونة في مواجهة الصدمات.

وقالت لجنة السياسة المالية التابعة لبنك إنجلترا في بيان: "من المرجح أن تكون الأصول السائلة التي تزيد بشكل كبير عما هو مطلوب حاليًا هي الطريقة الأكثر فعالية لزيادة مرونة صندوق النقد المتعدد الأطراف وبالتالي تقليل المخاطر على الاستقرار المالي".

وأوضحت لجنة السياسة النقدية إن تحليل الموظفين يشير إلى أن الأصول التي تستحق خلال 7 أيام أو أقل يجب أن تشكل ما لا يقل عن 50% إلى 60% من إجمالي أصول الصندوق. ويقارن هذا بالمستويات الحالية التي تتراوح بين 45% إلى 55% في جميع أنحاء القطاع.

وتعد صناديق التمويل المتعددة الأطراف جزءًا من القطاع غير المصرفي الأوسع، والذي نما منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008 ليمثل حوالي نصف الأصول المالية في العالم، ولكنه أكثر غموضًا وتعقيدًا من القطاع المصرفي، مما يجعل من الصعب على المنظمين اكتشاف المخاطر وكيف يمكن أن تنتقل العدوى تتكشف.

واضطرت البنوك المركزية إلى ضخ السيولة في الأسواق في الوقت الذي كافحت فيه الصناديق متعددة الأطراف في مواجهة عمليات الاسترداد الثقيلة عندما دخلت الاقتصادات في عمليات إغلاق بسبب الجائحة في مارس 2020، لكن صناعة الصناديق قالت إن أجزاء أخرى كثيرة من السوق كانت تتعرض لضغوط أيضًا في ذلك الوقت.

وأصبح بنك إنجلترا، جنبًا إلى جنب مع الهيئات الرقابية العالمية مثل مجلس الاستقرار المالي ولجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، قلقًا بشكل متزايد بشأن الحاجة إلى معالجة نقاط الضعف والغموض والسيولة في هذا القطاع.

وستحتاج بريطانيا إلى التعاون مع الاتحاد الأوروبي عند تنظيم الصناديق متعددة الأطراف، نظرا لأن معظم الصناديق متعددة الأطراف المقومة بالجنيه الاسترليني مدرجة في مراكز الاتحاد الأوروبي مثل لوكسمبورج.

ودفع البنك نحو قواعد سيولة أكثر صرامة لصناديق الاستثمار القائمة على المسؤولية (LDI)، التي تستخدمها صناديق التقاعد، في وقت سابق من هذا العام بعد أن اضطر إلى التدخل في القطاع في سبتمبر الماضي.

وفي تقرير خاص حول توضيح نهج لجنة السياسات المالية لتقييم المخاطر في التمويل القائم على السوق، قالت إنها تستطيع تعزيز ومراجعة كيفية تحديد أولويات تقييم المخاطر.

ويمكنها أيضا أن تنظر في "الدور المحتمل لأدوات التحوط الكلي"، بما في ذلك حيث قد تكون هناك حاجة إلى معايير مرونة إضافية للمؤسسات غير المصرفية، وهو قطاع واسع يشمل صناديق الاستثمار، وصناديق التحوط، والأسهم الخاصة، وصناديق التقاعد وشركات التأمين.

وعارض القطاع غير المصرفي لفترة طويلة معاملته مثل البنوك التي تفرض قواعد مثل مصدات رأس المال، وتركز الهيئات التنظيمية إلى حد كبير على تعزيز السيولة.