الأحد 02 أبريل 2023
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنك اونلاين

رغم الاتهامات الجارحة.. «باينانس» أبعد ما تكون عن السقوط

الأحد 05/مارس/2023 - 12:31 م
باينانس
باينانس

تقف باينانس كحائط صد أخير للعملات الرقمية التي توالت عليها الكوارث والأزمات في عام 2022 ويبدو أن 2023 لن يكون مغايرًا، إذا تخضع باينانس حاليًا لحالة من الخوف إثر تزايد الإجراءات التنظيمية والتحقيقات من جهة وخوف العملاء وارتفاع نسب السحب من البورصة الأكبر في عالم العملات المشفرة.

هل باينانس في مرحلة الخوف من الإفلاس؟
 

وتسير باينانس الآن في رحلة من الخوف والتشكك وعدم اليقين حيث تواجه المنصة اتهامات وتحقيقات باستخدامها في عمليات غسيل أموال وتتداول الكثير من الشائعات عن الحالة المالية السيئة للشركة، كذلك يسرب السلوك الشخصي لرئيس باينانس، سي زد، شعورًا بالخوف للعملاء، ففي الوقت الذي تباهى فيه سي زد في ديسمبر الماضي بإصدار بايناس تقريرًا عن احتياطي الشركة وإنه دليل على الشفافية، تبع ذلك الكثير من التعليقات السلبية من الاقتصاديين وشركات المحاسبة والمراجعة المالية على التقرير كما أنه تم الكشف عن عدم وجود مراجعة مالية حقيقية في الشركة بما رفع نسبة الخوف من احتمالية سقوط الشركة الأكبر بعد سقوط FTX.

باينانس أكبر من أن تسقط؟
 

ولا يمثل سقوط باينانس أزمة بالنسبة إلى البورصة والعملاء فقط؛ فباينانس هي كيان اقتصادي ضخم حيث وصل حجم البورصة في 2022 إلى 7.7 تريليون دولار وتصل حجم التداولات عليها في يوم واحد أكثر من 15 مليار دولار.

ورغم علامات الاستقرار الحالية للشركة حيث لا يوجد أي اختلال واضح في اقتصاديات الشركة الحالية ووضعها المالي، إلا أن الحديث بدأ يتزايد عن تدهور داخلي للشركة نتيجة تعاظم نسب السحب والضغط القوي من جانب المنظمين بالأخص في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتمنح باينانس عملائها شعورًا بأنها أكبر من السقوط وهو الأمر ذاته الذي تردد في أوساط المصارف الكبرى في الولايات المتحدة في 2008 قبل أن تقع الأزمة ويسقط معها مجموعة من أكبر المصارف العالمية ليتتابع الأثر ويصل إلى اقتصاد الدولة الأكبر في العالم والعالم بأثره.

ما الذي سيبقى إذا سقطت؟
 

ولذلك فإن الشعور بأن كيان ما أكبر من السقوط يعتمد على حقيقة أن انهياره باهظ الكلفة وأن الجميع لا يريد حدوثه نسبة إلى الضرر الذي قد يسببه سقوط هذا الكيان.

وبعد سقوط "إف تي إكس" المدوي وإفلاس العديد من الكيانات المتعرضة لبورصة "إف تي إكس"، اقترحت باينانس تدشين صندوق تعاف للصناعة IRI، وهو صندوق مفتوحة للتطبيقات للشركات التي تواجه صعوبة مالية نتيجة ظروف السوق وليس أخطاء منها. ومما يثير القلق، وبسبب هذه المواقف يتضح أن باينانس باتت الملاذ الأخير والمقرض للجميع في هذه الصناعة.

وهو الأمر الذي يجعل من سقوطها نهاية فعلية للقطاع ككل، حيث أن أحدًا لن يكون قادرًا على إنقاذ باينانس عند وقوعها.

هل BNB تشبه FTT؟
 

في تقرير منشور على بي إن كريبتو، تمت الإجابة على هذا السؤال. ويذكر أن BNB انخفضت منذ 27 نوفمبر 13% لتتداول الآن عند 273 دولارًا.

إلا أن بنية BNB مختلفة عن بنية عملة FTT الصادرة عن FTX وصاحبها سام بانكمان فرايد والتي تم تضخيمها وهميًا واعتبارها ضمانًا للقروض دون وجود قيمة حقيقية تستند عليها العملة وقيمتها وهو ما أدى إلى انهيارها مع تزايد عمليات السحب.

فبعد تقارير من Ian Allison من Coindesk في نوفمبر، أعلنت CZ Binance أنها تقوم بتصفية جميع FTT على كتبها. أثار هذا بمفرده تقريبًا عملية بيع جماعية من FTT و مليارات دولار من عمليات السحب من FTX في 72 ساعة.

ومع ذلك، على عكس FTT، فإن BNB ليس مجرد رمز تبادل بل رمز غازي لسلسلة Binance Smart (BSC). فلا يقتصر دوره على توفير المرافق النموذجية للتبادل مثل رسوم التداول المنخفضة، بل إنها أيضًا الرمز الأساسي لثالث الطبقة الأكثر شعبية في العالم 1. فهي ليست مكافئات. وعلى عكس FTT، لا يتم استعارة BNB ضد - التي نعرفها، بعد انهيار FTX، قال CZ نفسه: "لا تستخدم أبدًا رمزًا قمت بإنشائه كضمان".