الجمعة 09 ديسمبر 2022
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

بعد رفع الفدرالي لسعر الفائدة.. الأسواق تترقب القرار القادم

الإثنين 07/نوفمبر/2022 - 06:24 م
مجلس الاحتياطي الفيدرالي
مجلس الاحتياطي الفيدرالي

تقلبات عنيفة شهدتها الأسواق بعد قرار الفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة الأسبوع المقبل، تتوالى التوقعات والتكهنات بشأن الخطوة القادمة وإلى أي مدى سيستمر الفيدرالي في تشدده.

وفي هذا الإطار، توقع كبير الاقتصاديين لبنك UOB، اليوم الاثنين، استمرار الفيدرالي الأمريكي في رفع معدل الفائدة النهائي بوتيرة أعلى، حيث قام الفيدرالي الأمريكي في اجتماعه السابق برفع أسعار الفائدة 75 نقطة أساس ليكون بذلك الرفع الرابع على التوالي.

الفيدرالي سيتوقف قليلاً.. ولكن في مارس

وأيضا، أشار اقتصاديو بنك UOB إلى أن محافظ الفيدرالي الأمريكي جيروم باول يرى مخاطر التضخم المرتفعة، ليشدد على ضرورة خفض التضخم إلى الهدف 2% على المدى المتوسط.

كما توقع الخبراء بأن الفيدرالي الأمريكي سيرفع الفائدة بوتيرة أقل في اجتماع ديسمبر 2022 بمقدار 50 نقطة أساس و25 نقطة أساس في اجتماع فبراير2023، لينهي وتيرة الرفع في اجتماع مارس بمقدار 25 نقطة أساس أخرى إلى 4.75-5.00٪ بنهاية الربع الأول من عام 2023، والتوقف مؤقتا لدورة رفع السعر الحالية حتى الربع الأول من عام 2024.

رفع 75 نقطة.. الفيدرالي يدرك المخاطر
تحدثت عضوة الفيدرالي "سوزان كويلنز" عن أنه ما زال هناك مجالاً لرفع بنحو 75 نقطة أساس في الاجتماع المقبل.

وأكدت سوزان أن الوقت قد حان لبنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لتحويل تركيزه من حجم رفع أسعار الفائدة إلى المستوى النهائي للفائدة. وأضافت أنه من السابق لأوانه التعليق على المستوى النهائي لأسعار الفائدة.

وقالت أيضًا: "لا أعتقد بأن هناك حاجة إلى تباطؤ كبير لتحقيق استقرار الأسعار، حيث إن علامات ارتفاع التضخم قد بدأت في التراجع."

وطمأنت الأسواق قائلة: "الفيدرالي الأمريكي يدرك مخاطر المبالغة في تشديد السياسة النقدية." ولكنها حذرت أيضًا من أنه لا يزال هناك مجال لرفع الفائدة بنحو 75 نقطة أساس بالاجتماع المقبل."

التضخم لا يزال مرتفعًا
 

أكدت سوزان أيضًا أن التضخم لا يزال مرتفعا للغاية، وأنه يجب على الاحتياطي الفيدرالي العمل على استعادة استقرار الأسعار من خلال رفع الفائدة.

وأشارت إلى أنه من المحتمل بأن تصبح الزيادات الصغيرة في أسعار الفائدة أكثر ملاءمة في المستقبل.

وقالت: "من السابق لأوانه القول إلى أي مدى سيحتاج بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع أسعار الفائدة، ولكن بشكل عام لدى تفاؤل بشأن مسار الاقتصاد في المستقبل".

الفيدرالي يجب أن يرفع الفائدة بوتيرة أسرع
 

فيما أفاد أيضًا عضو الفيدرالي الأمريكي توماس باركين، يوم الجمعة، تعليقًا على بيانات سوق العمل الأمريكي الصادرة منذ قليل، بأن سوق العمل الأمريكي ما زال ضيقا، بالإضافة إلى عدم تلقيه أي مساعدات من جانب عرض العمالة.

وقال توماس: "في حالة استمرار التضخم، فعلي الفيدرالي الأمريكي الاستجابة السريعة لرفع معدلات الفائدة. وأكد:" نحن بحاجة لخفض معدلات التضخم المرتفعة للهدف 2 % مهما كلفنا الأمر".

وعلق على تقرير الوظائف قائلاً:" كان نمو الوظائف يتوافق مع توقعاتي".

وأكد أيضًا أن الفيدرالي عليه رفع أسعار الفائدة بوتيرة أعلى لكبح جماح التضخم، وأن معدل الفائدة النهائي الذي يمكن الوصول إليه من الممكن أن يكون مرتفعا حتى لو تم ذلك بصورة تدريجية.

تصريحات باول بعد قرار الفائدة
حذر رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، جيروم باول، من أي توقع بأن يتوقف البنك قريبا عن رفع أسعار الفائدة.

وقال باول: "من السابق لأوانه للغاية التفكير في التوقف" بشأن جهود رفع سعر الفائدة الاتحادية المستهدف.

لكن رئيس الفيدرالي الأميركي، أشار إلى أن "المركزي" قد يقلص حجم زيادات أسعار الفائدة في اجتماع السياسة بنهاية العام.

وقال إنه في ما يتعلق بالانتقال إلى زيادات أقل في أسعار الفائدة من 75 نقطة أساس "سيأتي هذا الوقت، وقد يحين هذا الوقت في اجتماع ديسمبر على أقرب تقدير".

غير أن باول أضاف أنه "لم يتم اتخاذ قرار بعد" بشأن الإجراء الذي يجب انتهاجه في اجتماع اللجنة الاتحادية للسوق المفتوحة الشهر المقبل.