الأربعاء 07 ديسمبر 2022
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

الأطراف الرئيسية في محادثات الأمم المتحدة المعنية بالمناخ في مصر

الجمعة 04/نوفمبر/2022 - 05:01 ص
بانكير

لكل طرف من الأطراف الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، البالغ عددهم 197، اهتماماته ومصالحه الخاصة والتي يمكن أن تجعل التوصل إلى أي توافق في الآراء تحديا كبيرا.

فيما يلي بعض أصحاب المصلحة الرئيسيين والكتل التفاوضية المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب27) الذي يبدأ في السادس من نوفمبر تشرين الثاني في شرم الشيخ في مصر.

الصين

شهدت الصين، أكبر مصدر لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم، أكثر فصول الصيف سخونة على الإطلاق هذا العام. وفي خطة وطنية للتكيف مع المناخ، قالت إن الطقس شديد السوء يمثل تهديدا متزايدا.

ومع ذلك، تزيد البلاد من استخدام الفحم في مواجهة مخاطر أمن الطاقة، وقال الرئيس شي جين بينغ في أكتوبر تشرين الأول إن الصين ستواصل دعم "الاستخدام النظيف والفعال للفحم".

كما تطغى الجغرافيا السياسية على قضايا المناخ. وأدى الخلاف الدبلوماسي بشأن تايوان إلى قيام بكين بإلغاء محادثات المناخ الثنائية مع الولايات المتحدة.

ويتوقع القليلون أن تقدم الصين أي تعهدات جديدة في كوب27، إذ يقول المسؤولون إن القمة التي تستمر أسبوعين يجب أن تركز على تأمين تمويل المناخ للدول النامية.

- الولايات المتحدة الأمريكية

تشارك الولايات المتحدة، ثاني أكبر مصدر للانبعاثات في العالم بعد الصين، في محادثات المناخ بعد الموافقة على تشريع محلي من شأنه أن يدر تريليونات الدولارات من الاستثمار في الطاقة النظيفة والنقل.

ومن المتوقع أن تضاعف بنود قانون الحد من التضخم، الذي وقعه الرئيس جو بايدن في أغسطس آب، كمية الطاقة النظيفة في شبكة الكهرباء بمقدار ثلاثة أضعاف وتقليل انبعاثات الكربون بمقدار مليار طن سنويا بحلول نهاية هذا العقد.

ولكن مع انتخابات الكونجرس الأمريكي في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني، اليوم الثاني من مؤتمر كوب27، يشعر النشطاء المدافعون عن البيئة بالقلق من أن التحول إلى سيطرة الجمهوريين على الكونجرس يمكن أن يقوض تطبيق هذا القانون.

كما تستعد الولايات المتحدة للتصديق على تعديل كيجالي لبروتوكول مونتريال، والذي سيقلل تدريجيا من استخدام مركبات الكربون الهيدروفلورية، وهي من ملوثات المناخ وتستخدم في التبريد. كما تخطط للإعلان عن قواعد الميثان لقطاع النفط والغاز والتي من شأنها أن توسع المقترحات الأمريكية للعام الماضي.

الاتحاد الأوربي

تشكل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة حوالي ثمانية بالمئة من الإجمالي العالمي، وتتجه نحو الانخفاض منذ سنوات.

وأدرج التكتل أهدافا في القانون لخفض صافي الانبعاثات بنسبة 55 بالمئة على الأقل بحلول عام 2030 من مستويات عام 1990، وخفضها إلى الصفر بحلول عام 2050، لكنه لا يزال يتفاوض بشأن سياسة تنفيذ هذه الأهداف. وقال الاتحاد الأوروبي إنه سيعمل على رفع هدفه المرتبط بالمناخ، ولكن فقط بعد الاتفاق على قوانين المناخ الجديدة، والتي لن تكون قبل العام المقبل.

ومن خلال التفاوض كمجموعة واحدة في محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ، يعتزم الاتحاد الأوروبي دفع الجهات الرئيسية الأخرى للانبعاثات لرفع أهدافها. ومن المتوقع أيضا أن يواجه ضغوطا في كوب27 لتخفيف مقاومته طويلة الأمد للتعويض عن الخسائر والأضرار.

- المملكة المتحدة

واجهت مضيفة المؤتمر العام الماضي شهورا من الاضطرابات السياسية وأزمة طاقة يمكن أن تقوض أهداف المناخ في البلاد. وفي عام 2019، تعهدت بريطانيا بالوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050، والتزمت العام الماضي بتخفيض بنسبة 78 بالمئة بحلول عام 2035 مقارنة بمستويات عام 1990.
لكنها أعلنت في أكتوبر تشرين الأول عن جولة جديدة من تراخيص النفط والغاز في بحر الشمال، وأصرت على أنها لن تتدخل في طموحاتها المناخية. ومن غير الواضح كيف سيطبق رئيس الوزراء المحافظ ريشي سوناك سياسة الطاقة. وفي غضون ذلك، قال الملك تشارلز الثالث، الذي ظل لفترة طويلة من المناصرين لقضية المناخ، إنه لن يحضر مؤتمر كوب27 في مصر.

- البلدان "الأساسية"

تشكل البرازيل وجنوب أفريقيا والهند والصين هذه الكتلة من البلدان المكتظة بالسكان سريعة النمو ذات الاقتصادات شديدة التلوث.
وطالبت كل منها الدول الغنية بمزيد من التمويل المتعلق بالمناخ، مطالبة بالإنصاف من خلال مفهوم اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "المسؤوليات المشتركة ولكن المتباينة" - مما يعني أن الدول الغنية التي ساهمت بأكبر قدر من الانبعاثات في الغلاف الجوي تاريخيا تتحمل مسؤولية أكبر لمعالجة المشكلة.

وقاومت الهند التخلي عن الفحم، وناورت مع الصين في كوب26 العام الماضي لمنع التزامات أقوى بالانسحاب منه.

ومن المتوقع أن تقود البرازيل المفاوضات التي تتناول بالتفصيل قواعد أسواق ائتمان الكربون، حيث تسعى إلى تحويل غاباتها الشاسعة إلى نقود.

وتسابق جنوب أفريقيا الزمن لإبرام صفقة جانبية مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول أخرى لتزويدها بمبلغ 8.5 مليار دولار للانتقال من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة.

- كتل التفاوض الأخرى

تكتل 77 + الصين

هذا التحالف الذي يضم 77 دولة نامية والصين يتمسك بمفهوم أن الدول المختلفة لديها مسؤوليات مختلفة. وفي كوب27 ستقود باكستان، التي عانت من فيضانات كارثية هذا العام، المجموعة التي يتحد أعضاؤها في المطالبة بصندوق مخصص للتعويضات من الدول الغنية.

مجموعة المظلة

يشمل هذا التحالف من الدول المتقدمة من خارج الاتحاد الأوروبي أستراليا واليابان وروسيا والولايات المتحدة.

- مجموعة أفريقيا

سيدفع أعضاء الأمم المتحدة في أفريقيا من أجل تمويل إضافي للمناخ، بينما يناقشون حاجة الاقتصادات المتوسعة إلى الوقود الأحفوري لزيادة قدرة الكهرباء. وتحرص العديد من الدول الأفريقية، بما في ذلك الدولة المضيفة، على تطوير احتياطياتها من الغاز الطبيعي كوقود انتقالي ووسيلة للاستفادة من طلب أوروبا على الغاز ليحل محل الواردات الروسية.

- منتدى البلدان الأكثر عرضة لتأثيرات تغير المناخ

تمثل هذه المجموعة 58 دولة الأكثر تعرضا لخطر التأثيرات المناخية، بما في ذلك بنجلاديش وجزر المالديف، وتتجه إلى كوب27بمطلب أساسي: صندوق مخصص تساعد الدول الغنية الملوثة من خلاله الفئات الضعيفة على تحمل تكاليف "الخسائر والأضرار". كما يريد المنتدى من جميع البلدان تعزيز أهدافها المناخية.

- تحالف الدول الجزرية الصغيرة

يمثل التحالف، المعروف باسمه المختصر (أوسيس)، البلدان المعرضة بشكل غير متناسب لتأثيرات المناخ، لا سيما ارتفاع مستوى سطح البحر وتآكل السواحل.

تحالف مستقل لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي

يتفق هذا التحالف مع البلدان النامية الأخرى في المطالبة بمزيد من الطموح المناخي والمزيد من التمويل من الدول الغنية.

- مجموعة الدول الأقل تطورا

هذه المجموعات تضم 46 دولة معرضة لتغير المناخ على الرغم من مساهمتها القليلة في ذلك. وبصرف النظر عن المطالبة بمعالجة الخسائر والأضرار، تريد أقل البلدان نموا من الدول الغنية تقديم ضعف مبلغ تمويل التكيف وتسهيل الحصول عليه.

- تقوية تحالف الفحم السابق

تعهدت 41 دولة، على رأسها بريطانيا وكندا، وعشرات الحكومات والشركات المحلية بتحولات أسرع نحو الطاقة النظيفة. وانتقدت المجموعة هذا العام خطط حرق المزيد من الفحم ردا على أزمة الطاقة الناجمة عن حرب أوكرانيا.

ائتلاف الطموح العالي

برئاسة جزر مارشال ومع أعضاء من بينهم كوستاريكا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، تضغط هذه المجموعة من أجل أهداف انبعاثات وسياسات مناخية أكثر تقدما.