الخميس 01 ديسمبر 2022
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

الذهب يتراجع قليلاً.. والدولار يعاود الارتفاع بعد نكسة الهبوط

الأربعاء 05/أكتوبر/2022 - 10:09 ص
الذهب
الذهب

عاد مؤشر الدولار الأمريكي للصعود من جديد خلال تعاملات، اليوم الأربعاء، بعد انتكاسة عنيفة خلال تعاملات أمس الثلاثاء دفعت بكافة الأصول للاحتفال بالسقوط الكبير لسيد العملات.

وجنبًا إلى جنب مع عودة ارتفاعات الدولار، انخفض المعدن الأصفر الذي نجح في الوصول إلى أعلى مستوياته خلال أكثر من شهر أمس الثلاثاء بعد سلسلة من الارتفاعات المتتالية.

وتزامنت تراجعات الدولار أمس الثلاثاء مع تعالي الأصوات المنادية بضرورة توقف البنوك المركزية حول العالم عن ثورة التشديد التي أشعلت مخاوف الركود والتباطؤ الاقتصادي، تزامنًا مع أنباء عن انهيار وشيك لبنك كريدي سويس.

الدولار اليوم
 

ارتفع مؤشر الدولار خلال هذه اللحظات من تعاملات، اليوم الأربعاء، في حدود 0.3% وصولا إلى مستويات قرب الـ 110.47 نقطة بعدما نزل في وقت سابق إلى مستويات قرب الـ 110 والتي تعد الأدنى في نحو الشهر.

وفي المقابل يتراجع اليورو طفيفًا قرب سعر التكافؤ عند مستويات 0.997، ونزل الاسترليني 0.22% إلى مستويات 1.145 وتراجع الين طفيفًا إلى مستويات 144.13 ين للدولار.

جنبًا إلى جنب تراجع العائد على سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات إلى مستويات 3.634% خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء نزولا من ذروة 14 عام.

الذهب الآن
 

انخفضت الأسعار الفورية للمعدن الأصفر خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء في حدود 0.2% إلى مستويات 1,724.19 دولار للأوقية بتراجع في حدود 3 دولارات.

وفي المقابل ترتفع العقود الآجلة للذهب خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء في حدود 1.6 دولار للأوقية أو ما يعادل 0.1% إلى مستويات 1732.3 دولار للأوقية.

الذهب الآن

إرتفعت اسعار الذهب بأكثر من 28 دولارًا، في نهاية تعاملاتها اليوم الثلاثاء 4 أكتوبر، مسجلة أعلى مستوى لها في 3 أسابيع، ارتفع سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب تسليم شهر ديسمبر بنحو 1.7%، ما يعادل 28.50 دولارًا، ليصل إلى 1730.50 دولارًا للأوقية، وهو أعلى مستوى منذ جلسة 12 سبتمبر.

وفي غضون ذلك، انخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام 6 عملات رئيسة، بنحو 1.2%، ليصل إلى 110.420 نقطة.

أسعار الفائدة
 

قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز أمس الإثنين، إنه بينما كانت هناك علامات ناشئة على تباطؤ التضخم، فإن ضغوط الأسعار الأساسية لا تزال مرتفعة للغاية، مما يعني أن المصرف المركزي الأميركي يجب أن يضغط للسيطرة على التضخم.

نما نشاط التصنيع في الولايات المتحدة بأبطأ وتيرة له فيما يقرب من عامين ونصف، في سبتمبر إذ تقلصت الطلبات الجديدة وسط زيادات كبيرة بأسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي لتهدئة الطلب وترويض التضخم.

قال الشريك الإداري في إس بي آي أسيت مانجمنت، ستيفن إينيس: "الناس قلقون قليلًا بشأن ارتفاع أسعار الذهب.. إذ إن السوق تستوعب حقيقة أن رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي لا يزال يبدو متشددًا للغاية ويعزف على ترويض التضخم".