الخميس 29 سبتمبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

المركزي الروسي يتوعد الدولار.. وتراجع الين واليورو والإسترليني أمام العملة الخضراء

الخميس 01/سبتمبر/2022 - 08:16 م
الدولار
الدولار

 

ارتفع الدولار الأمريكي الدولار الأمريكي في التعاملات الأوروبية المبكرة يوم الخميس على خلفية التوقعات المتزايدة بقيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة بشكل أكبر، مع تضرر الين الياباني بشكل خاص، وتعزز ارتفاعه مع صدور بيانات البطالة إيجابية ليقفز فوق قمة 20 عامًا.

يقترب مؤشر الدولار من إضافة نقطة كاملة (+1.00%) لقيمته اليوم، حيث يرتفع لحظات كتابة الخبر بنحو 0.92% ليسجل 109.683 أمام سلة من العملات الأجنبية، ممهدًا طريقه نحو الـ 110.

توقعات الفائدة
 

وترتفع التوقعات برفع سعر الفائدة في الولايات المتحدة في اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من سبتمبر على خلفية البيانات الاقتصادية القوية، فضلاً عن التعليقات المتشددة المستمرة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي.

وقد أظهر بيان التوظيف لشركة ايه دي بي يوم الأربعاء تباطؤًا في وتيرة التوظيف في القطاع الخاص الأمريكي في أغسطس، لكن مكاسب 132000 لا تزال رقمًا جيدًا.

وقد أشار تقرير JOLTS السابق حول فرص العمل إلى استمرار القوة في سوق العمل، مما يضع تقرير الوظائف الرسمي الصادر يوم الجمعة في بؤرة الاهتمام.

وقد نمت التوقعات برفع كبير آخر منذ أن أعلن رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول الأسبوع الماضي أن خفض ضغوط الأسعار نحو هدف 2% كان "التركيز الشامل" لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

كما واصل صانعو السياسة هذا الموضوع، حيث صرحت لوريتا ميستر، رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، يوم الأربعاء أن البنك المركزي بحاجة إلى رفع سعر الفائدة القياسي فوق 4% بحلول أوائل العام المقبل، من النطاق المستهدف الحالي البالغ 2.25% -2.5%، وتركه هناك للبعض. وقد حان الوقت للمساعدة في تهدئة التضخم.

وقد أدى ذلك إلى ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، حيث بلغ عائد سندات الخزانة الأميركية عامين ذروته عند 3.51%، وهو أعلى مستوى لها منذ أواخر عام 2007.

وعلى النقيض من ذلك، أوضح المسؤولون اليابانيون أن أسعار الفائدة لن تتجه إلى أي مكان قريبًا، حيث أدت فروق الأسعار بين اليابان والولايات المتحدة إلى ارتفاع زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بنسبة 0.3 % إلى 139.38، وهو أقل بقليل من أعلى مستوى لها في 24 عامًا عند 139.69 شوهد في التعاملات الآسيوية المبكرة.

إسقاط هيمنة الدولار
 

في سياق قريب قال البنك المركزي الروسي إن العقوبات الغربية طالت تجميد ما يزيد عن نصف احتياطيات الأجنبية للبنك المركزي حيث بلغت قيمة الأصول المجمد ما يقرب من 300 مليار دولار.

وفي المقابل أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده بصدد التوصل إلى آليات جديدة من شانها التخلص من هيمنة الدولار على الاحتياطيات الأجنبية مشيرًا إلى أنا روسي في طريقها إلى الاعتماد على الدول الصديقة في المبادلات التجارية والاحتياطيات الأجنبية.

عمليات شراء مهولة
 

يقول دويتشه بنك إن هناك اندفاعًا نحو الدولارات الأكثر أمانًا في العالم، حيث يُظهر ذلك في أرصدة اتفاقية إعادة الشراء العكسي، والتي تجاوزت مستوى 2 تريليون دولار في معظم فصل الصيف.

وأضاف البنك أن الطلب على الدولار بالطبع قد زاد بشكل ملحوظ في نفس الإطار الزمن.

الدولار أمام اليورو
 

وعلى صعيد آخر، انخفض زوج العملات اليورو مقابل الدولار بنسبة 0.3% إلى 1.0023، ويعاني من قوة الدولار، لكنه ظل أعلى من التكافؤ حيث إنه من المتوقع أيضًا على نطاق واسع أن يرفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس الأسبوع المقبل بعد أن ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في منطقة اليورو إلى 9.1 % في أغسطس.

وصرح المحللون لدى مؤسسة أي إن جي في مذكرة أن: "أسعار الغاز والمعنويات الأوروبية على وشك مواجهة اختبار إجهاد كبير حيث يتم إغلاق خط أنابيب نورد ستريم للصيانة". و"كل هذا يحذر من الشعور بالحماس الشديد بشأن انتعاش العملات الأوروبية في هذه المرحلة."


الدولار أمام الاسترليني
 

كذلك، انخفض زوج العملات الجنيه الاسترليني مقابل الدولار بنسبة 0.3% إلى 1.1583، فوق أدنى مستوى جديد له في عامين ونصف العام عند 1.1569 حيث يتجه اقتصاد المملكة المتحدة نحو ما قال بنك إنجلترا إنه من المحتمل أن يكون ركودًا طويل الأمد.

وبالإضافة إلى ذلك، صرح نائب محافظ بنك إنجلترا السابق تشارلي بين يوم الأربعاء أن المستثمرين بدأوا في رؤية الأصول البريطانية على أنها أكثر خطورة بسبب الإشارات القادمة من رئيسة الوزراء الجديدة المحتملة ليز تروس حول خطط خفض الضرائب وزيادة الإنفاق.

الدولار واليوان
 

وقد ارتفع زوج العملات اليوان الصينى مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.2% إلى 6.9015، مع تأثر اليوان الصينى باستطلاع خاص أظهر أن نشاط التصنيع الصيني انكمش في أغسطس، وهي نتيجة مماثلة لإصدار الحكومة يوم الأربعاء.