الثلاثاء 04 أكتوبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

منطقة اليورو على شفا الركود.. والتضخم يجبر البنوك المركزية الأوربية على رفع سعر الفائدة

الأربعاء 31/أغسطس/2022 - 03:00 م
بانكير


بي عشية وضحاها انجرف الدولار الأمريكي هبوطيًا في التعاملات الأوروبية المبكرة اليوم الأربعاء، متراجعًا عن ذروة 20 عامًا التي شهدها في وقت سابق من الأسبوع، إلا أنه ارتفع من جديد بعد صدور بيانات التضخم الأوروبية الكارثية.

ويسجل مؤشر الدولار الأمريكي الآن 109.070 صعودًا بـ 0.3% أمام عملات أجنبية على رأسها اليورو، الذي سقط بعد بيانات التضخم الكارثية التي سجلت صعود مؤشر التضخم الرئيسي بـ 9.1% عن شهر أغسطس ليهبط اليورو بعدها بـ 0.31% ويسجل 0.9982 مقابل الدولار الأمريكي، ليبقى أدنى خط التكافؤ.

وأشارت أحدث بيانات التوظيف الأمريكية، تقرير JOLTS  عن فرص العمل، إلى استمرار القوة في سوق العمل على الرغم من سلسلة الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

ويشير هذا، جنبًا إلى جنب مع التعليقات المتشددة المستمرة من عدد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي، إلى رفع البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس محتملة في سبتمبر.

ومع ذلك، يكافح الدولار لإحراز أي تقدم آخر حيث انضم أعضاء البنك المركزي الأوروبي إلى المعركة لمكافحة التضخم، معربين أيضًا عن عزمهم القوي على القيام بذلك في ندوة جاكسون هول.

وصرح رئيس البنك المركزي الأوروبي يواكيم ناجيل يوم الثلاثاء أن البنك المركزي الأوروبي يجب أن يتصرف بشكل حاسم لاحتواء التضخم، بينما قال رئيس البنك المركزي البلجيكي بيير ونش إن أسعار الفائدة بحاجة إلى الارتفاع إلى مستوى يبدأ في تقييد النشاط الاقتصادي أو أعلى مما يعتبر معدل "محايد".

ويلعب اليورو دورًا كبيرًا في الاتجاه العام للدولار، ويشكل ما يقرب من 60% من مؤشر الدولار، وهذه الشهادة المتفائلة ساعدت العملة الموحدة على الارتفاع بأكثر من 1% من أدنى مستوياتها في 23 أغسطس منذ عقدين.

ومع أخذ ذلك في الاعتبار، سيكون إصدار مؤشر أسعار المستهلكين لمنطقة اليورو لشهر أغسطس محل التركيز في وقت لاحق يوم الأربعاء، مع توقع تسارع التضخم السنوي إلى 9.0% من 8.9% في يوليو، أعلى بكثير من هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2%.

وصرح جولدمان ساكس (NYSE:GS) في مذكرة حديثة أن منطقة اليورو والمملكة المتحدة تتجهان نحو ركود اقتصادي هذا العام، لكن التضخم المرتفع سيظل يجبر أكبر بنكين مركزيين في المنطقة على رفع أسعار الفائدة بحدة.

وارتفع زوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.2% إلى 1.1680، مع تحذير بنك جولدمان ساكس من أن التضخم في المملكة المتحدة قد يصل إلى 22% العام المقبل إذا ظلت أسعار الغاز الطبيعي مرتفعة في الأشهر المقبلة.

وانخفض زوج العملات الين الياباني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.3% إلى 138.39، بعد أن أظهرت البيانات نمو مبيعات التجزئة اليابانية أكثر من المتوقع في يوليو.

كما انخفض زوج العملات اليوان الصيني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.2% إلى 6.8952، مع استفادة اليوان الصيني من البيانات التي أظهرت تقلص نشاط التصنيع بشكل أقل قليلاً من المتوقع في أغسطس - جاء مؤشر مديري المشتريات التصنيعي عند 49.4، أعلى قليلاً من التوقعات عند 49.2.